نقاشٌ مع المعارض السعودي سعد الفقيه!

| نشرت في: 2012-12-16 |




 

نقاشٌ صريح حول عدم شرعيّة الخروج على النظام السعودي مع المعارض السعودي سعد الفقيه!

 

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه وتبعه بإحسانٍ إلى يوم الدين ثم أما بعد :

·  فهذا نقاشٌ شرعي واضح وصريح مع أخي المعارض للنظام السعودي د. سعد الفقيه ، الذي عرفته منذ أكثر من سبعةَ عشر عاماً .. أي في بداية خروجه من المملكة السعودية ولجوئه السياسي إلى لندن مع أخي د. محمد المسعري..حيث توطدت العلاقة معهما وسافرت كثيرا إليهما وأقمت عندهم وخبرتم وخبروني عن قرب..

·    وبما أن من أهم أواصر الأخوة الإسلامية وواجباتها الشرعية هو النصح والتناصح في الله والتواصي على الحق والتواصي بالصبر على الطاعة والصبر على ترك المعصية والتصبّر على المصيبة وكل ما يقدّره الله على عبده..

·    فكان لزاماً علينا أن نقوم بواجب هذه الأخوة لاسيما في ما يخص تقويم الأخ إذا اخطأ ونصحه بأن يعدُل عن الاعوجاج إذا وقع بهِ..

·    وهذا النقاش الشرعي الذي حدث بيني أنا الكاتب محمد يوسف المليفي ( الباحث الشرعي في البحوث الفقهية والدراسات الإسلامية بوزارة الأوقاف والشئون والإسلامية ) بدولة الكويت وبين الدكتور سعد الفقيه الطبيب في مستشفى الملك والجراح المختص في عمليات القلب سابقاً والمعارض السعودي واللاجئ إلى بريطانياً حالياً..

·    إنما قد وقع أمام عدة آلاف من المتابعين لـــي وله في برنامج التواصل الاجتماعي الشهير ( تويتر ) وتحديداً في رمضان الفائت ، واستمر النقاش متفرقاً لمدة شهرين ،  ولقد كنت أتمنى من كل قلبي أن يستكمل الدكتور الفاضل سعد الفقيه نقاشه الشرعي معي ولكنه وللأسف الشديد امتنع في نهاية المطاف عن استكمال النقاش الشرعي وترك الباب مفتوحاً ولم يُجب إلى الآن !
 ·  وإبراء للذمة.. فإنني قمت بحصر كل النقاش الذي وقع بيني وبينه وجمعته للناس في هذه المذكرة التي هي عبارة عن مرآة كاشفة لمستوى الدكتور سعد الفقيه ( الفكري ومستواه العلمي لاسيما في العلوم الشرعية ) ! ومرآة كاشفة لطريقته ( غير العلمية ) في أي نقاش يخوضه مع أهل الاختصاص.

·    وإنني إذ أضع هذا النقاش فإنني أتمنى من المشايخ وأهل الاختصاص من طلاب العلم ( المتمكنين ) أن يدلوا برأيهم في هذا النقاش وأن يعقبوا إذا أرادوا التعقيب كي نستفيد أكثر وتتبين القضية الشرعية المطروحة تبياناً أكثر شمولية وتأصيلاً لمن يستطيع أن يؤصلها لنا أكثر ..

·     هذا ونسأل الله العلي القدير أن يجعل عملنا هذا خالصاً لوجهه الكريم وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا إتباعه وأن يرينا الباطل باطِلا ويرزقنا اجتنابه .. هو وليُ ذلك والقادرُ عليه .. آمين يا رب العالمين.

 

·    وكتبه الباحث الشرعي

·     الكاتب محمد يوسف المليفي..

·    أبوعمر

·    تويتر :      @m_f7

 

قبل بدء النِقاش .. ما يجب أن يفهمه  الجميع .. هو أن نقاشي هذا حول (( عدم شرعية الخروج على  النظام )) وليس حول ((شرعية النظام من عدمه )).. والفرق بين شرعية النظام وبين شرعية الخروج عليه كالفرق بين السماء والأرض ..!

النقــــــــــــــاش :

د.سعد الفقيه مغرداً :

·    إذا أزيل بن سعود فالوضع سيكون تحت قيادة رشيدة أكثر بركة..

  
    الكاتب محمد المليفي :

 يا د.سعد الفقيه  هب أن السعوديين استجابوا لندائك المتكرر وخرجوا لإزالة نظام آل سعود الذي تراهُ  ظالماً
هل أنت مستعد بأن تتحمل إراقة دماء الناس المعصومة؟!
وما هي حجتك  الشرعية أمام الله؟!

 

·    الفقيه : عفواً أخ محمد المليفي ما دخل الجزء الأول من السؤال بالجزء الثاني؟

 

·    المليفي : الربط بينهما هو أنك تدعو السعوديين  لإزالة النظام ودعوتك هذه إما أن تكون شرعية فنلتزم بها أو غير شرعية فنبتعد جميعاً عنها.

 

·    الفقيه: والله ما فهمت شي يا أخ محمد. صدقني ماني شايف رابط علشان أجيب على سؤالك!!

 

·    المليفي : يا سعد الفقيه سؤالي واضح وصريح:

 هل أنت مستعد لتحمل إراقة الدماء المعصومة في حال استجاب  لندائك السعوديين بإزالة نظام آل سعود؟!

 

·    الفقيه : ماذا تقصد بتحمل إراقة الدماء المعصومة .. يعني قصدك أنا اللي اقتل الناس؟

  

·    المليفي : أنت يا سعد الفقيه تدعو الناس للمواجهة  الشاملة لاجتثاث النظام السعودي ..صحيح أم لا؟

§    وأنت تعلم بأنه لو  استجاب السعوديين لندائك بالخروج على النظام فسوف تحدث مجزرة
فهل أنت مستعد  لتقابل الله بأنك ساهمت ودعوت لهذه الفتنة وتتحمل تبعات إراقة الدماء؟

 

·    الفقيه   : هل معنى هذا أن الذي يتحمل دماء السوريين والليبيين  ليس القذافي ولا بشار لكن من دعا للثورة؟ هل فهمي صحيح يا أخ محمد؟

 

·    المليفي: نعم كلاهما شريك في هذه الدماء.. فالذي يثّور العامة ويطلب منهم مواجهة الظالم من دون أي قوة ولا شوكة ولا منعة ويطلب منهم أن يخرجوا عرايا الصدر كي تدهسهم الآلة الحربية .. بينما هو آمن في سربه ونفسه وأهله ..إنما هو يستغل جهل هذِهِ الخِراف باستجابتهم لندائه ، حتى إذا ما قام النظام بقتلهم وسحقهم بلا هواده .. تباكى هذا المنادي عليهم ( من بعييييييد!) واستخدم المجزرة التي وقعت عليهم كمادة إعلامية ووقود لاستكمال مشروعه المشبوه بإسقاط النظام بأي وسيلة كانت .. ولا يهمه إن كان هذه الوسيلة شرعية أم غير شرعية .. أوربية أم أمريكية..المهم يسقط!!

 

·    الفقيه معقباً لأتباعه:

( بعد أن تدخل بعض أتباعه من بسطاء الفهم وضعفاء العلم الشرعي في النقاش وأخذوا ينعتونني بالمداهن والمدافع والمتنكب لطريق الجهاد .. الخ مفرداتهم التي تدل على عقلياتهم المتواضعة وضعفهم الشديد بالعلم الشرعي!

·    الفقيه : يا إخوان .. يا إخوان دعوا المليفي يكمل نقاشه معي فهي حاجة في نفس يعقوب. دعوه يكمل !

 

·    المليفي : والله لا حاجة لنفسي إلا إيضاح الحق الذي ندين الله  به ولا تدخل في النيات يا سعد والفقيه ..وكن أرقى في حوارك من ذلك!

وعفوا للمعقبين (( من أشباح النت والكي بورد !! )) سأناقش د. سعد الفقيه وحده فقط لا غير لأنــه هو صاحب الدعوة للخروج على نظام آل  سعود وهو الذي يتحمّل تبعات ما يدعو إليه..

 

 الفقيه :(( صدقوني يا إخوان أنا أعرف المليفي جيداً فهو أشد مني تطرفاً مع الأنظمة !! ((
 
المليفي :

الأخ المكرم د. سعد الفقيه نذكرك بما لا يخفاك من أن عدد المتابعين هو عدة آلاف لهذا الحوار فالرجاء المباشرة بإجابة السؤال كي يبدأ الحوار والناس لم تطلب رأيك في شخصي وإنما في قولي! 

 

·    الفقيه : أنا في انتظار الإجابة منك يا محمد.. أفهم من كلامك يا المليفي أنك ترى أن الدعوة للثورة ضد الأنظمة مرفوضة  كليا لأنها تتسبب في دماء؟
 

·    المليفي :لا ليست مرفوضة كليا ولكنها محكومة بضابط المصلحة والمفسدة وهذا ما أجمع عليه  علماء الأمة جميعاً وقطعاً أنت لست منهم ولم تُثني ركبك يوماً عند أحد منهم !

وللتوضيح الشرعي أكثر ، أقول لك يا سعد الفقيه تعال معي كي أعلمك هذه المبادئ الشرعية في مسألة الخروج على الحاكم:

  1. عدم خروج العلماء على النظام (( أي نظام )) هو لحالتين: 
    إما ديانةً بأن يكون  الحاكم من أهل الدين والموالاة والصلاح ..فهذا طاعته وعدم الخروج عليه ونبذه هو ديانة لله
  2.   أو أن  يكون الحاكم من غير أهل الولاية ولا يحكم بما أنزل الله ويعلن عبر دستوره بأنه كافر  عمليا بالليل والنهار
    فهذا أيضا ((( لا نخرج عليه )) بمجرد كفره وعدم جواز ولايته ولكن  ما يمنعنا عن الخروج عليه هو أننا محكومون حكماً شرعياً واضحاً وهو (( المصلحة )) وعلى هذا  أجمع علماء الأمة على مر العصور بأنه إذا تسبب الخروج بمفاسد أعظم من المفاسد التي  كانت سببا للخروج فإنه يحرم الخروج   ، ومن هذا تعلم سبب سكوت جماهير علماء الأمة  على حكم الطغاة   ، على مر التاريخ الإسلامي ودونك الدولة العبيدية التي يسمونها زورا وبهتاناً بالفاطمية..
    وكيف أنها حكمت  المسلمين قرابة ٣ قرون ولم يحكموا بالشريعة  ولم يخرجوا عليها إلا بعد أن تحققت الشوكة  من أهل المشرق واستنقذوهم عبر جيش جرار..

·    سعد الفقيه :

صامتٌ لا يرد لأكثر من ساعتين !! :
 

·    المليفي : وعلى ما تم بيانه وتوضيحه نعيد السؤال لـ د.سعد الفقيه
أنت تريد أن تقلب الطاولة  على كامل الشعب السعودي وأنت تعلم بأن لو استجاب الناس لدعوتك للخروج على النظام  فإن الدماء والقتل لن يقل عما يحدث في سوريا وربما أشد!!
وعلى هذا نسألك هل  ستتحمل التبعة الشرعية لدعوتك الناس بأن يقوموا بهذا الخروج؟!

بانتظار إجابتك أنا وعشرات الآلاف من المتابعين لهذا الحوار الشرعي معكم يا سعد الفقيه .

 

·    الفقيه : مرت أكثر من ساعة وهو صامتٌ لا يرد(!!!)

·    المليفي : يا د. سعد الفقيه
ألم تجبني قبل أيام وأمام الآلاف في ( تويتر ) عندما سألتك لماذا يقوم التلفاز السعودي  بنقل صور وأحداث القتل المرعبة بسوريا طوال اليوم لشعبه السعودي؟
فأجبتني قائلا: لأن  النظام السعودي يريد أن يخبر شعبهُ بأن هذا هو ما سيكون عليه مصيركم لو أنكم خرجتم  علينا!!
وأنا أسألك يا سعد الفقيه : وهل ترضى أنت عبر دعوتك الشعب السعودي للخروج أن يحدث بهم  كما حدث بسوريا وتزهق أرواحهم وتسيل دماؤهم المعصومة لتتحقق أمنيتك  عبر مفسدة  إهلاك الشعب السعودي وضياع كامل أمنه  بينما أمنك وحرثك وأهلك ونفسك آمنة مطمئنة  بربيع لندن؟ !

·    ألم تقل يا دكتور سعد الفقيه في معرض ردك على أحد المناقشين لك في تويتر من الشعب السعودي قبل أيام

 

  وقلت له ما نصه :

(( بغض النظر عن الموقف المنهجي أو الشرعي  ممن يتبنى العمل المسلح في السعودية فإنه لا يصلح أن يتعامل معنا لأنه سيضر نفسه  ويضرنا!! ))

والسؤال الذي يفرض نفسه ونتمنى من الدكتور الفقيه إجابة واضحة وشرعية منه:

·    لماذا تُطبق قاعدة ( المصلحة الشرعية ) التي أقرها الإسلام وأجمع عليها العلماء على نفسك وأهلك وأمنك ومالك وعِرضك وتقول للذي يناقشك (( لا يصلح أن يتعامل هذا معنا لأنه سيضر نفسه  ويضرنا! ))

عجيب أمرك يا سعد الفقيه !! فلقد حسمت المسألة من أول نقاش مع هذا المستفسر منك وقلت له ( لا يصلح أن يتعامل معنا لأنه سيضرنا ) .. إذن أنت يا سعد الفقيه تعرف كيف تبتعد عمّا يضرك ويضر أهلك وأمنك وتطبق ( المصلحة الشرعية ) على نفسك وأهلك والابتعاد عن أي شيء يضر مصلحتكم ..

·    ثم نراك تـتــنصل من هذه المصلحة الشرعية ولا تهتم لها البتة عندما تكون هذه المصلحة الشرعية في صالح الشعب السعودي ( الأعزل ) الذين هم اهلك وإخوانك وشعبك في المملكة العربية السعودية!؟

 

·    الفقيه : يوم كامل صامت لا يرد !

وبعد مرور أكثر من يومين على سكوت سعد الفقيه ..

 

·    المليفي : نداء إلى الشعب السعودي :

·     من أراد أن يتأكد بأن سعد الفقيه هو آخر من يتكلم عن قمع المعارض وحرية إبداء الرأي  فليرجع إلى نقاشي الشرعي معه والذي هرب من الرد عليه..

علما بأني ناقشت د.سعد الفقيه بكل أدب الحوار وفقط بالأدلة الشرعية حول عدم شرعية  دعوتِــهِ الشعب السعودي بوجوب إزالة نظام آل سعود ففوجئت به يصمت ولا يرد ثم قام بعمل بلوك لي!

 

الفقيه : رد بعد انقطاع يومين:

·    أين يا المليفي إجابتك على السؤال: إذن أنت ترى أن الدعوة للثورة ضد الأنظمة مرفوضة كليا لأنها  تتسبب في دماء؟ ويا ليت تعتذر عن زعمك أني بلكتك فأنا لم أعمل بلوك لك!

 

المليفي :

·    لا يا دكتورنا الكريم سعد الفقيه جاوبتك على كل سؤال سألتني عنه وبالتفصيل الشرعي   وارجع إلى تغريداتي الآن وأجبني بارك الله فيك

 

الفقيه : إذن أنت ترى أن الدعوة للثورة ضد الأنظمة مرفوضة كليا لأنها تتسبب في  دماء والرجاء اعتذر أني بلكتك؟

 

المليفي  : حسنا اعتذر بأني حسبتك قد قمت بعمل بلوك لي.
ثانياً  - لا تخرج بنا عن النقاش حول  دعوتك أنت للشعب السعودي بأن يخرجوا على نظامهم
دعنا من الأنظمة الأخرى لأن أساس  معارضتك وحياتك كلها قد سخرتها من أجل إزالة نظام السعودية فقط
ولكي لا يتشعب  بنا النقاش عن رأينا في هذا أو ذاك
فلنتناقش حول شرعية دعوتك للخروج على النظام السعودي  هل هي دعوة شرعية أم لا ؟

 

سعد الفقيه : شكرا على الاعتذار. دعنا ننهي هذه النقطة أولا وهي موقفك أنت من نقطة سفك الدماء في  مقارعة الظالمين قبل الانتقال للشرعية يا ليت يا المليفي تجيب

 

المليفي : إيش دخل موقفي بالموضوع المطروح للنقاش!؟

 نحن نتحدث عن أحكام شرعية واضحة وصريحة ، وتريد أنت أن تتجاوزها وتقفز عليها بحجة مقارعة الظالمين!

ولقد بيّنت لك الحكم الشرعي في مسألة الخروج ، ولكنك تعاميت عن النقاش حوله وكأنه لا يعنيك !

لذلك أعيد إليك السؤال يا د.سعد الفقيه:
أنت تريد أن  تقلب الطاولة على كامل الشعب السعودي وأنت تعلم بأن لو استجاب الناس لدعوتك للخروج  على النظام فإن الدماء والقتل لن يقل عما يحدث في سوريا وربما أشد!

وعلى هذا  نسألك هل ستتحمل التبعة الشرعية لدعوتك الشعب السعودي بأن يقوموا بهذا الخروج؟

 

 الفقيه : المسؤولية عن سفك الدماء المعصومة بالشعب السعودي تقع على منَ؟

 

 المليفي : تقع عليك أنت يا  سعد الفقيه وكل من يدعو بنفس دعواك للخروج عليهم..

فالذي يردد كلام الكهان بأن للحرية والكرامة ثمنها الأحمر ولا بأس بأن تضيع  الأنفس وتزهق الأرواح من اجلها هو كلامٌ عاطفي ومجانب للشرع ونبرأ بسعد الفقيه أن ينحدر  في دعواه للخروج على النظام السعودي بهذا المستوى..
حيث أن مقاصد الشريعة قد قامت  على حفظ الأنفس والأموال والعقل والعرض والدين
وأيُ دعوى للخروج هي عبارة عن  تضييع هذه المقاصد الشرعية واجتثاثها من كامل الشعب السعودي   ، قبل أن يجتث  النظام السعودي
وعلى هذا فما هي الفائدة الشرعية المرجوة من أن تتحول المملكة إلى   ((مهــلكة )) للشعب بحجة إزالة المظالم الواقعة هنا أو هناك؟
وأين هو ضابطك الشرعي في دعواك  للخروج على النظام ؟

أرجو الرد يا دكتور سعد الفقيه ؟

 

الفقيه :

الحرية ثمنها الأحمر ليس من كلامي ولا أتحمل مسؤولية الرد عليه.. أنا أتكلم معك بلغة  شرعية صرفة

وثم أسألك يا المليفي أليس أول المحرضين لمواجهة الظالم هو القائل ( سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله.) !؟

 

المليفي : حسناً يا د. سعد الفقيه أنا منتظر الرد على باقي النقاش والأسئلة ولغتك الشرعية الصرفة!

 

الفقيه : ( صمت ) لمدة يومين !

 

المليفي في اليوم الثالث :

وصلت بالنقاش مع د.سعد الفقيه بشرعية خروج السعوديين على نظامهم حتى لو زهقت أرواحهم  واستدل بحديث سيد الشهداء سنستكمل بعد التراويح

 

الفقيه :

هذا التلخيص يلزمك ولا يلزمنا. أنت قلت من يحرض على مواجهة الظالم يتحمل مسؤولية الدم  المعصوم وسألتك أليس عليه الصلاة والسلام أول المحرضين في حديثه القائل ( سيد الشهداء حمزة ) ؟

 

·    المليفي : يا د. سعد الفقيه : نحن لا نقول مقالتك في سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم بأنه محرض ثورة أو نردد على ذاته الشريفة هذه التسميات..
نحن نقول النبي خاتم النبيين وقد بيّن لنا سبل التغيير إن جاز التغيير أو وَجَب
والحديث الذي تنطلق منه فيمن قُــتِل لإنكاره على حاكم جائر ظالم ليس هو محل النزاع بيننا
بل محل النزاع بيننا هو ما قاله هذا (( المجاهد )) من المعروف وبشروط الإنكار ، وانتبه جيداً ما قاله (( المجاهد )) للحاكم الجائر .. وليس أي رجل في الشارع أو أي غوغائي أو ربما فنان أو ممثل أو مغني أو قبطي ..!  
فمن أين لك أن تُركّب حركة الشعوب الغوغائية العمياء على هذا الرجل ( المسلم ) الواعي وليس المدفوع من أحد أو ربما المدفوع من الخارج ليشيع الفوضى وتقول أن هذا الرجل الذي قام في وجه الجائر إنما هو دليل شرعي لكل هذا العبث الحادث في الثورات المطالبة بالديمقراطية؟!
  • بل يا دكتور سعد الفقيه .. يلزَمك في استدلالك بهذا الحديث وكل من يستدل بهِ معك .. أن يكون هؤلاء الثائرين على الأنظمة من المغنيين والمطبلين والأقباط والعلمانيين والرافضة ورسامو الكاراكاتير والخمارين والرقاصين.. وكل من خرج على الحاكم ..ثم قُتلوا في ثورتهم يعتبرون شهداء بل هم من سادة الشهداء!!!

    فهل تفهم من الحديث الشريف يا أباعثمان الفقيه بأن كل من خرج على حاكم وقال قولا (معروفاً ) وهو لا يصلي أو لا يعرف لله حقا عليه.. أو مشركاً ، أتراه يفوز بمنزلة الشهداء؟ وخروجه هو تطبيقٌ عمليٌ عندك لهذا الحديث الذي استدللت به علينا !؟
    إن قُلت لي ( لا طبعاً )

·    أقول لك إذن من أين لك أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم اشترط في هذا الحديث صحة إسلام أو دين هذا الرجل الذي قام إلى إمام جائر فنهاه وأمره فقتله!؟

·    أو هل أنه غير مشترَط عندك يا سعد الفقيه أن يكون هذا الذي تنطبق عليه شروط الشهادة التي تأتي بعد درجة سيدنا حمزة رضي الله عنه أن يكون من أهل الدين وليس أي عربجي سفيه جاء من الشارع؟!
  •  وعلى هذا .. فإن لم تكن صحة الإسلام مشترطه في هذا الناصح للحاكم الجائر ، فإن من قُتِل من الأقباط في مصر شهداء عندك كما تؤدلج  في ذلك قناة الجزيرة والعربية!!؟

    لكن .. إن اشترطت صحة إسلامه وعبادته وصدق إتباعه للنبي وإخلاصه لله فسيكون هذا الحديث ليس محل النزاع بيننا حتى تحتج به علينا في دعوتك لكل الشعب السعودي للخروج على نظامهم وحاكمهم.
    ولكن النزاع بيننا في تعريف المعروف شرعا والمنكر شرعا..
  • ولذلك لا يسمى منكرا كل منكرٍ تراه أنت يا سعد الفقيه .
    ومثال ذلك الإفطار بنهار رمضان فهو منكر عندك وغير منكر عند الفاطر لعذرٍ شرعي لا تعلمه أنت وهو يعلمه. 
  • ثانيا موضوع الخروج على النظام تحكمه المصلحة كما بيّن الشرع فأين المصلحة الظاهرة عندك أو المتيقنة أو الغالبة على ظنك مما سيفعل النظام السعودي أو غيره فيما لو خرج الناس عليه
    وواجهوا مصيرهم الدموي ونحن بانتظار توصيفك لهذه المصلحة وأدلتك عليها!؟
    وإن لم تستطع فنحن نستطيع أن نختصرها لك بإذن الله .

 

ونحن بانتظار الإجابة ..يا سعد الفقيه .

 

  • وبعد مرور أكثر من أسبوعين كاملين .. ودكتور سعد الفقيه صامت لا يرد !!


المليفي :

الأخ العزيز سعد الفقيه : بعض الصُحف الكويتية تود أن تنشر نقاشنا الشرعي معكم حول شرعية دعوتكم لإزالة النظام السعودي ..

فهل تقبل النقاش ؟

 

الفقيه : الأخ الفاضل كل من يريد نقاشي هنا أو في الفيس بوك أو في القناة أو في الهاتف بشكل خاص مرحباً به أما في الصحف فعليهم أن يتصلوا بي شخصياً .

 

 المليفي : حسناً دع عنك الصحف جميعاً .. إذا تلقفت الصحف نقاشنا ( من خلال متابعتها ) لنا فهذا وشأنها فلا نستطيع أن نحرم أحداً من المتابعة .. فهل تناقشي .؟

 

الفقيه : لست بحاجة لأن تستأذن يا أخ محمد وكل من ناقشني بمن فيهم أنت يعلمون أننا لا نشترط الاستئذان قبل النقاش .

 
الكاتب المليفي :

إذن سنستأنف النقاش مع الفقيه :

  • ·    سنبسط المسألة الشرعية من الوجه الذي فهمناه ويجب فهمه  فهماً صحيحاً كما يظهر لنا والمقصود ( بالفهم الصحيح) أي غير الشاذ والمنحرف عن أصول الشريعة
    ونقصد بالشاذ ( غربته ونكارته ) أي لم يُسبَق إليه
    ونقصد بالإنحراف أي ( الخطأ أو الضلالة عن تحقيق المناط ) وما أكثر ما يُشكل هذا التحقيق على العلماء فضلا عن عمن يشدو شيئاً من ذلك
    ونعذر المخالف ما دام الهدف رضاء الرب سبحانه وتعالى
    ونحب أن نتحاور حول ( شرعية الخروج على النظام الحاكم في المملكة  ) من خلال أخينا د. سعد الفقيه حفظه الله ورعاه وسدد على الحقِ خطاه .(

    وكما قال شيخ الإسلام - إمامُ وقته ومَـن بعدَ وقته - بن تيمية رحمه الله (( إن إدراك الصواب في الأمور كلها إما متعذر أو متعسر   ))
    ومن الواضح أننا الآن أمام فتنة عظيمة تأخذ بلب العاقل وتدع الحليم حيرانا وهذه الفتنة تستغرق في تضاعيفها ( أي خلال وقوعها وحدوثها) دماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم بجملتها.

    فمن الطبيعي أن يتعثر المراقب الهادئ المتزن الغير مرتبط بالقنوات في إعادة ترتيب الصورة المطابقة للواقع حيث أن المراقب والمتابع لهذه القنوات لا يسلم من تأثيراتها وأفكارها (( المتشظية )) المدببة الجارحة بكل حال.
    فكيف بالملتصق ( بالقنوات ) وجراحُه تدمى من شظاياها التي تصيبه ليل نهار وأصبح لا يملك من الأفكار والرؤى إلا ما ( صُـــبّ ) في وعيه منها من خلال أذنيه وبصره..!

    أفيرتجى من هذا النوع الذي يحتاج علاجاً لجراحاته أم أن ينشغل بوصف علاجات وحلولا صحيحة ومطابقة للواقع الذي ( لا ) يراه هو ، ثم يقدم هو وأمثاله  بتوصيات ينشرها على الملأ ما وسعه إلى ذلك سبيلا متبنياً لها على أنها التزامات شرعية وربما مناهج سلفية !!

    ثم تأتي لأفكاره ومقالاته فلا تجدها إلا صادرة عن ميول وعواطف جامحة  !!

    من خلال هذه التوطئة اللازمة التي تحكم الحوار وتوجهه كي يكون نافعا بإذن الله نوجه السؤال لأخينا المكرم د. سعد الفقيه ونقتصر في هذا الحوار على المسألة السعودية بلا خروج لغيرها من النماذج المشابهة إلا إذا احتاج الحوار إلى عقد مقارنات بين الفينة والأخرى.

    السؤال: هل هناك في السعودية مسيرات عزلاء أو مظاهرات عارية تواجه آلة عاتية تسيل بسببها الدماء ليلا ونهارا

    الإجابة البسيطة التي يستطيعها العامة أنه لاشيء من ذلك في السعودية.
    فهل لنا أن نعلم شيئا مخالفا لذلك  من الأخ سعد الفقيه حفظه الله
    أم يُراد للسعودية  أو تريد أنت يا د. سعد أن يتم  ذلك هناك ولماذا؟

    نرجو الإجابة بارك الله فيكم
    أخوكم ابوعمر المليفي .

 

الفقيه :

هل لك أن تلخص السؤال هنا لأنك سألت وأجبت نفسك.

فهل يمكن صياغة السؤال بشكل محدد دون مقدمات تسبب اضطرابا في المعنى بدلا من توضيحه يا أخ محمد ؟

 
المليفي :

 نشكرك على حُسن فهمك الذي يعني حُسن عرضنا للمسألة
ونرى أن بداية الكلام بالتفصيل بداية صحيحة
فمن خلال التفصيل لا يزال السؤال قائما عن الوضع السعودي بالذات وحالما نُشبِعُه بحثاً سيسهل علينا المرور على الباقي
فلنفصل بالمسألة السعودية إن تكرمت بالإجابة على ما سبق ذكره .
 
الفقيه : لم أفهم ما هو سؤالك بالضبط !
 

المليفي : غنيٌ عن البيان يا أخي سعد الفقيه بأن ما مِن عملٍ يقومُ بهِ الإنسان أو قولٍ يقوله إلا سُئل عنه يوم القيامة إن خيرا فخير وإن شراً فشر
لقول الحق ( فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيرا ومن يعمل مثقال ذرةٍ شرا يره)
وقوله( وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيءٍ حسيبا)
فإذا كان الله يحاسب على مجرد الاختيار برد التحية فكيف بك يا سعد الفقيه وأنت تريد البراءة والتخلص من تهمة التحريض التي نتهمك بها ويتهمك كثيرون غيري بها بأن تعمل على سفك دماء المسلمين بالسعودية عبر تحريضك لهم بالخروج ومواجهة مصير دموي متيقن عندك ثم تريد إلقاءها على كاهل المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كما بينت ذلك في ردك المنصرم علينا في النقاش واستدلالك بحديث سيد الشهداء حمزة!!؟ 

 

الفقيه : الأخ محمد هل ممكن تطرح أسئلة يناسب مستوى علمك وثقافتك ومتابعتك.. أنت تجاوزت هذه المرحلة فاسأل بما يوازي ما وصلت إليه .

 

  •     المليفي : يا د. سعد الفقيه أنا لا أزال متصلاً بما تعرفه عني وتعلمه
    ولكن المسألة الآن أحسبها وكما ينبغي أن تحسبها أنت (( أمانة ومسئولية )) أمام الله عز وجل فليس من الأمانة أن تقوم بالتحريض وتثوير الناس وإشعال الفتنة داخل المملكة .
  • والتي نسأل الله عز وجل أن يعافي من أبتلي بها من شعوب المسلمين الذين أصابهم ما أصابهم من التشرذم والضياع كما في اليمن المسكين وما يحدث في مصر وسيحدث أكثر في ليبيا ..
    حتى صار لكل يهودي أو نصراني ملعون في دول الغرب ذا شأن وذا كلمة في ترتيب أوضاع المسلمين بعد أن أشعلوهم بمثل هذه الفتن!
    حتى سمعنا ليل نهار بالتبشير بوضع دستور بإشراف دولي لكل الدول التي تم تثويرها أو يراد تثويرها أو يُـــبيّـت تثويرها وقد تم الإعداد لذلك حتى سمعنا ممن ينتسب للإسلام أنه صار ينادي بتلك المنادات (( فهم يريدونها دولة مدنية تعددية ديمقراطية))!!
    ومثلك هو من خيرِ من يعلم بمعاني هذه المفردات   الملعونة التي يريدون إعمالها في دولنا كلها وبلا استثناء!
    وهذا الدستور "المسخ" يضيع فيه كل ما ترجوه أنت من خلال دعوات التحريض والتثوير.
    وهو كما ترى من أخطر المراحل إن لم تكن هي العلة في إشعال الثورات وأقصد بها (( وضع دساتير )) غربية كافرة لا يعنيها إلا شيء واحد وهو:
    تمزيق الأمة الإسلامية - على ما فيها من تمزّق - وإفسادها على ما فيها من فساد ، وتضييع أعراضهم ودماؤهم وأموالهم من خلال هذه الدساتير التي لولاها لما أشعلوا هذه الثورات واحتضنوها ودعموها .

    ولأن دساتيرنا الكافرة لم تؤدي الغرض المنشود الذي يريده العدو النصراني الكافر عبر ما مر من سنين.

    وعلى هذا فكيف تريد (( أنت )) من المسلمين في السعودية أو غيرهم أن يكونوا وسيلة من وسائل أهل الكفر والضلال ومطية من المطايا لذلك المآل المشئوم في تحقيق مآربهم على الإسلام والمسلمين وبلدانهم!؟؟
     
  • أين عقلك يا د. سعد الفقيه الذي نثمنه؟
  • أين حرصك على الأمة الذي نقــــــــــــــــــــدّره؟
     
  • أين جهادك الذي بذلت فيه زهرة عمرك؟
     
  • أفلا تتدبر يا أبا عثمان الفقيه ما يراد لأمتنا بلا تفريقٍ بين دولة ودولة !؟
  • ( إنما هو الطوفان ) وتساهم أنت فيه؟!
     
  • ألم يأن لك يا سعد الفقيه أن تراجع نفسك في هذه المسألة العظيمة الخطيرة؟
    فإن الذي يُراد للمنطقة الإسلامية الآن ليس هو الذي كنت تراه قبل عقدين من الزمان في ذهنك مما تريد حسب زعمك تطبيقه أو التبشير به .

    فالأمرُ جلل وأكبر من إزالة النظام السعودي !!
     
  • ولا تثريب علينا إن خالفناك وأصررنا على إكمال الحوار الشرعي معك من الزاوية التي ذكرناها في التوطئة الآنفة في أول الحوار.

    اخوكم ابوعمر المليفي

سعد الفقيه :

ومن قال أننا ندعو لدستور مسخ أو لدولة مدنية ديموقراطية على الطراز الغربي أو لتغيير تحت غطاء ليبرالي أو لثورة بتزكية أوربية؟

 

  •  المليفي : عجباً.........!!
    ومن قال للمصريين ( المساكين ) قبل ثورتهم والتونسيين الضعفاء والليبين الطائشين واليمنيين المتشددين بأن ثورتكم سوف تكون بتزكية غربية أو بمظلة ليبرالية قبل أن يثوروا؟
    أو هل تتوقع بأن الغرب قد استأذنوهم؟ !
  • إنما هم مستخدمين كالمطايا وليس هناك دولة "عظمى" في العالم ترى أن لا شأن لها فيما يحدث من الدول التي تم تثويرها.
    أفبظنك يا سعد الفقيه أن السعودية هي بمنأى عن ذلك كله !!؟
    استحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالة   !!
     
  • حيث أنها هي الأهم عند الغرب كله في السيطرة عليها وأنت خير من يعلم ذلك
     
  • واستحالة أن تترك القوة الاستعمارية العظمى السعودية لمن هب ودب ، فضلا عن تركها لشعبها ومفكريها وثوارها بطبيعة الحال!!
  • ودونك يا سعد ما حصل مؤخراً
    وانظر إلى الخلاف بين الناتو من جهة وفرنسا وبريطانيا من جهة والأمريكان من جهة أخرى في الدولة الليبية حيث استطاعت أمريكا في نهاية مطافها (السريع) ! من توزيع الأدوار الغربية تحت إمرتها ومصلحتها ولا عزاء لكل الثوار والقادم على مستقبل الشعب الليبي وديونه المليارية أشد وأعظم!!
     
  • فهل ترضى هذا لبلاد الحرمين وأهلها العزل!!؟

    أخوكم ابوعمر المليفي

 

الفقيه :

أفهم من كلامك يا أخ محمد المليفي أنه بما أن الغرب لن يتركنا وأنه متربص بنا فالحل هو أن لا نسعى لشيء ولا نفكر بالتغيير؟

 

المليفي :

 

  • قدرة الغرب وعداوته ليست وهماً نتخيلهُ أو محل شكٍ واحتمال يا د. سعد الفقيه!
     
  • بل أن تربص الغرب بدول المسلمين عموما وبلاد الحرمين خصوصا صار الآن على أشده  وهم ينتظرون الآن أي فرصة سانحة للانقضاض!
  • وأعلم يا سعد الفقيه بأن ليس للغرب الكافر من سبيل على قِبلةِ وفؤادِ كل موحد إلا عن طريق إحداث ثورة داخل المملكة ( كي تأتي أساطينهم بأضعاف مضاعفه مما جاءت به في جارتها ليبيا   !! )

    لأن (مصلحة المسلمين وسيول دماؤهم التي ستجري في السعودية إن حدثت ثورة فيها ليست رخيصة عند الغرب !!)  )
    وهذه حجتهم !! والغرب كما تعلم يحبون المسلمين وخصوصاً أهل السنة كثيراً ((!!)) وهذه حجتهم ..
ولا بد من إنقاذ الشعب في السعودية  ...وأيضا ستكون هذه هي حجتهم للسيطرة الكاملة عليها  !!
  • وليعلم الجميع بأن المملكة السعودية..هي الأولى والأهم من كل ما سبق من دول ( للتداعي عليها ) ولن يكون لهؤلاء (الأكلة ) من سبيل لهذه ( القصعة ) الأهم والأخطر والأشهى إلا عن طريق إحداث ما يمسى بــ ( الثورة المباركة !!  )

    وبناء على هذا:
    هل يقبل موحد مخلص لله تعالى أن يحدث في ارض المسلمين هذا..؟!
  • وأن يطبخ بنفسه للكفار ( قصعتهم ) التي سيلتهمونها كما يلتهم الأكلة الجياع قصعتهم؟!
    وحجته في طبخ هذه القصعة للصليبين هي أنه يريد  ) التغيير ) للأصلح؟!
  • هل هذا هو التغيير المنشود للأصلح الذي تسخّرون له همتكم العظيمة يا ابا عثمان الفقيه؟!
  • لقد عهدناكم يا سعد الفقيه - وما زلنا نعهد بكم - تحرجكم الشديد عن فعل الصغائر
    فضلا عن طهارتكم من الكبائر
    فكيف بكم وأنتم تدعون لهذه الطامة   (  الكبيرة ) المدمرة للبلاد والعباد والممكنة للصليبيين مرادهم وأمنيتهم !
     
  • ثم  إن كانت نقمتكم من ( النظام أو بالأدق آل سعود  ( وحجتكم عليه انه كان ولا يزال مطية وعميلا للغرب حيث تواطئه لتمكين الصليبية من الأرض .

    فماذا دهاكم يا سعد الفقيه حتى أصبحتم تريدون منافسته لتجعلوا الشعب السعودي كله مطية للغرب وليس نظامه فحسب؟!
  •    ودعوتكم ( للتغيير ) وللثورة وللانفجار الداخلي هي الأسرع بل هي السبيل الأمثل  للدول الغربية كي يتحقق لهم ذلك!! 
     
  • فيا أبا عثمان يا من أفنيت زهرة شبابك في الإصلاح ونصرة المظلومين
    لقد خبرناك ( خير من يزن الأمور   ) 
  • فأين هو ميزانكم الدقيق!؟
    والأهم من هذا أين أنتم من ( المصلحة الشرعية ) في هذا الأمر ( الجلل ) الذي تدعون الناس إليه ؟
     
  • محبكم المشفق الناصح الأمين
    ابوعمر محمد المليفي

 

سعد الفقيه : حتى تتضح الصورة ، معنى كلامك يا أخ محمد المليفي لو لم يوجد للغرب قوة وقدرة على التدخل فليس عندك أي تحفظ على السعي لإزاحة النظام السعودي بالطرق التي نسلكها؟

  

محمد المليفي :
 
  • يا سعد الفقيه .. أرجوووك !
  • نحن لا نتباحث بطريقة معطّلة وبلا فائدة وبطريقة أكاديمية مجردة ( بيزنطية كقولهم أيها أسبق في الوجود الدجاجة أم البيضة !؟ )  ويتناقشون في هذا الأمر في الوقت الذي تطرق فيه جيوش محمد الفاتح رحمه الله أبواب مدينتهم المحاصرة!!
  •    نحن نتكلم في فقه النوازل ( التي نزلت) ونتكلم بالفتن العظيمة التي حلّت بالأمة ولا تزال.
    سلمنا الله واياك وجميع المسلمين منها
  • ( الغرب ) الذين تفترض عدم خلق الله لهم ( وهذا خارج الحوار ) قد خلقهم الله قبل ان يخلقنا وإياك.
    وقد جعلهم الله عز وجل بمقتضى قدرته وحقه وتفرده أستاراً لأقداره المؤلمة أو غير المؤلمة أو قل إن الله ابتلاهم وابتلى بهم وما لنا ألا نقول بذلك وقد قال الله عز وجل لخير أنبيائه ( إنما أرسلتك وبعثتك لأبتليك وأبتلي بك ) فإذا كان هذا حال الأنبياء فما بالك بمن دونهم ! ؟
    بل فما بالك بالكفار
    والمتابع لتغريداتك لا يحس أو يقرأ أنك تتكلم عن بلاء أو فتنة يُعرَّض لها عموم المسلمين في السعودية أو غيرها في الوقت الذي تختار أنت ما لا يضرك في نفسك وأهلك وأمنك ومالك وعرضك كما صرحت به مرارا وتكرارا في معرض الرد على المخالف!
    ولنذكِرك بقولك وما قلته بنفسك - قبل أيامٍ مضت - في معرض ردك على المغرد
    ( abuhuraia2 )
    الآتي وبالنص:
     (  بغض النظر عن الموقف المنهجي"!؟" أو الشرعي"!؟" ممن يتبنى العمل المسلح في المملكة فإنه لا يصلح أن يتعامل معنا لأنه سيضر نفسه ويضرنا))! انتهى كلامك
  • فهل رأيت يا سعد الفقيه وهل رأى المتابعون والمعجبون بك كيف أنك تزن الأمور التي (( تخصك أنت وأهلك )) بميزان المصلحة حتى لو خالف ميزانك هذا ( المنهج والشرع ) على حد قولك!
    وان من العَجب تركُ التَّعجُّب من العجَبْ
    والعجيب أن طرفك تغضه عن المنهج والشرع وإن هذا لمن العجاب!!
    بينما لا نرى في ثنايا تحريضك للشعب السعودي الأعزل أي عناية منك لمصلحته في عدم الضرر!!!
    وقد قال الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم (( لا ضرر ولا ضرار   ))
  •  
  • أليست فتنة دهماء  أم لا يا أبا عثمان!!
    ألا ينبغي عليك وأنت الموحد المؤمن أن تتبع المصطفى صلوات الله وسلامه عليه حالما تتعرض لفتنة؟
    أليس صدق التزامك لا يكون إلا في إتباعك لنبيك محمد صلى الله عليه وآله في الفتن وبما أمر به ونهى وأن هذا هو الطريق الوحيد للنجاة وللعصمة من ان تكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا!!؟

 

  • السؤال مجدداً : ألا زلت لا تراها فتنة يا أبا عثمان!!؟
    لا أظن !!
    جعلك الله أهلاً لحسن الظن من خلقه.
    يا ابا عثمان  :   نسألك بالله
    أليس لك أهل وعشيرة  وإخوان وأحباب في السعودية تخشى عليهم وتحن عليهم مصداقاً لقول النبي صلوات الله وسلامه عليه في وصفه لصنف من أهل الجنة بقوله (( ورجل رقيقُ القلبِ ، رحيمٌ لكل ذي قربى ومسلم   )!
    ولك أن تتخيل يا سعد الفقيه تطبيقات النظام السعودي للنموذج السوري على أهلنا وأحبابنا بالسعودية فيما لو تـــم لــك ما تريـد!
    فهل يا ترى تحمل بين جنبيك قلب المؤمن الرقيق الرحيم لكل ذي قربى ومسلم في السعودية وغيرها وأنت تدعوهم ليلا ونهارا لما فيه هلاكهم المحقق وضياع أمنهم وتمكين عدو الله وعدوهم منهم؟!

    أم ان إزالة آل سعود عندك من المصلحةٌ العظمى التي تفوق كل ذلك!

    ننتظر الإجابة!

    اخوكم الناصح المشفق أبوعمر المليفي

 

المليفي :

بعد يوم من صمت الفقيه :

 

 

أحد المغردين وهو الأخ عبد الله آل محسن من السعودية كتب يقول:

 

أليس من العيب يا د سعد الفقيه أن يناقشك المليفي بكل هذه الأدلة والحجج ثم تشيح بوجهك عنها وتتهرب منها لماذا لا ترد  ؟

 

الفقيه يرد مباشرة : شكلك لم تتابع النقاش يا أخ عبدالله .. رجاء تتابع آخر تغريدة له ولي..
 
عبدالله آل محسن يرد على الفقيه : بل تابعته بدقة منذ البداية و لم أجد سوى تأصيل و سرعة استجابة من المليفي ووهن و ضعف حجة وحضور منك
 

الفقيه يرد : جميل!! يكفي هذا منك انك اعترفت بأنني استجبت للمليفي ولم أشح بوجهي عنه!

 

المليفي :

  • عجبا!!
    يا سعد الفقيه:
    هذه الأسئلة التي تتعامى عنها أمام الملأ
    دلالةُ سياقاتها تفيد الظِّنةَ
    والتهمة لشخصك ولنظرك ولمستوى
    تعاملك مع القضايا الكبرى!!
    والعجب أن هذا لم يعنِ لك شيئا
    وهذا الذي تفعله من الهروب المتَّشح بالتغافل ليس هو دأب الدعاة والمصلحين
    الذين ينتمون إلى أشرف المواكب التي يقودها أشرف الدعاة وهم الأنبياء صلوات الله عليهم
    بل هو منهج الطغاة والمتسلطين الذين يضيقون ذرعاً بالمخالف!

    أفتزكو عن الأنبياء ( حاشهم) !؟
    الذين قال أولهم ( نوح ) سلام الله عليه
    عندما قُذف بالضلالة فقال:
    يا قوم ليس بي ضلاله
    وقال هود عليه السلام لما أتُّهم بالسفاهة ( يا قوم ليس بي سفاهة  (
    وقول يوسف عليه السلام لما جاءه الفرج من السجن بعد 10 سنين !!
    )  
    ارجع إلى ربك فاسأله   (
    وأبى الخروج عليه السلام من السجن إلا نظيفا مما علق في أذهان السامع والقائل فيه أو ما يُعبر عنه بالقانون الوضعي الذي وضعه الكفار وهم حثالة البشر بـ ( رد الاعتبار! )
  •  
  • وان لم يسعك يا سعد الفقيه منهج الأنبياء فليسعك دأب الصالحين على الأقل كمؤمن آل فرعون
    الذي قال (( يا قوم اتبعوني أهدكم سبيل الرشاد   ))
    وتعريف ( السبيل ) هو الطريق الذي لا تعمية فيه ولا مواربة أو غموض كما تفعله أنت يا سعد الفقيه سواء في دعوتك العُــزّل من الشعب السعودي للخروج على النظام
    أو في حوارك مع المخالف كحالنا معك!!
    وصدق الله إذ يقول (( أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُم (
    وقال في سورة فاطر ( أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون (

    وأما عن سؤالك ( غفر الله لك  (
    على خطاياك وفرضياتك وأوهامك التي لا تكل ولا تمل من الدندنة حولها فالجواب: هو

    إأْتِ لنا ببلدٍ مسلم عربي أو غير عربي واحد ليس للغرب الكافر نفوذٌ ضارٌ فيه على حدِ قولك!!

    وبعد أن أجبناك
    ما زلنا بانتظار إجابة جدية منك
    ونرجو أن تكون إجابتك من حقٍ تؤمُن فيه لا وهمٍ خارمٍ للمروءات ومن كواذب الأخلاق
    لكي نستكمل الحوار الذي يشهده بيننا الآلاف من أهل السنة في العالم الإسلامي العظيم.

    اخوكم ابوعمر المليفي

 

الفقيه :

لا يمكن نفهم بعضنا يا أخ المليفي إلا بتحديد نقطة الخلاف.

بدأت باتجاه معين فأنت الملزم بالانضباط به تريد أن تغادر النقطة أعلن بنفسك وابدأ نقطة جديدة

 

 

  • المليفي  : يا سعد الفقيه
    نذكرك ولا داعي - للتذاكي - بأننا اشترطنا ولم نخفي شيئاً من مقاصدنا سوى ما قلناه لك وسألناك عنه ولا نعتمد ( بفضل الله) سوى هذا الطريق معك أو مع غيرك لأننا لا نحسن صنيعك

    حيث أننا اشترطنا وقبِلنا أن نتكلم عن نوازل عظيمة واضحة وليست خيالات كما هي تساؤلاتك الفرضية في محل الجواب!!

    ولا زلنا ننتظر والناس أيضا معنا في حقنا بمعرفة إجابتك
    فخير الكلام ما قل ودل
    فهل عساك مجيباً ؟؟ !

 

الفقيه : انما طرحنا عليك الفرضية هذه من باب معرفة قصدك حتى تتضح الصورة ولا تتهكم بها فحتى القرآن يطرح فرضيات مستحيلة في الجدل تعرفها جيدا

 

المليفي : حسناً أما عن سؤالك ( غفر الله لك)
على خطاياك وفرضياتك وأوهامك التي لا تكل ولا تمل من الدندنة حولها فالجواب:
إأْتِ لنا ببلدٍ مسلم عربي أو غير عربي واحد ليس للغرب الكافر نفوذٌ ضارٌ فيه على حدِ قولك

وبانتظار اجابة جدية منك
ونرجو أن تكون إجابتك من حقٍ تؤمُن فيه لا وهمٍ خارمٍ للمروءات ومن كواذب الأخلاق
لكي نستكمل الحوار الذي يشهده بيننا الآلاف من أهل السنة في العالم الإسلامي العظيم

 

الفقيه :

يا أخي المليفي : أنت لم تعطني أسئلة أنت أعطيت محاضرة مبعثرة الأفكار ونصائح لا أعرف ما مناسبتها وما دمت لم تحدد نقطة الخلاف دعني أساعدك فيها ..

اولا: النظام السعودي هل له شرعية بمعنى أن طاعته طاعة تعبدية والسعي لتغييره محرم شرعا؟ دعنا نحسم هذه النقطة يا المليفي ثم ننتقل لغيرها.

 

 

  • يا سعد الفقيه:
    إن شرعية النظام من عدمه لا خلاف عليها بيننا وبينك ومن جانب آخر بين الجمهور من الشعب السعودي المسلم السني في السعودية أو غيرها
    وكذا ( الرافضة ) بطبيعة الحال!

    ونحن واضحون في الأمر أشد الوضوح حيث لا شرعية لأي نظام لا يحكم بالشرع وهذا الأمر ديانة لله وتعبدا ودعنا من المخرفين حيث أن العلماء على ثلاثة أصناف
    علماء دولة
    وعلماء مِلة
    وعلماء سُلطة والصنف الأخير غالباً ما يكونوا من علماء السوء
    ونحن نوالي علماء الملة من أي بلدٍ كانوا
    لذلك نرى أن لو قامت دولة إسلامية تحكم بما أنزل الله قولاً وفعلاً لا كذباً وزوراً فإن حاكمها الذي يحكمها مقدمٌ على رأي أي حاكم لا يحكم بما أنزل الله.
    فلا حاجة يا سعد الفقيه للتكرار والاستعراض بهذه المسائل حيث أنها محسومة لدينا وعند كل موحد حقا
    وأنت يا سعد تعلمُ هذا يقينا وتشهد عليه
    لما وصفتنا بنفسك في تغريدة آنفة لمتابعيك وقولك عني (( صدقوني أنا أعرف المليفي جيداً فهو أشد مني تطرفاً مع الأنظمة !! ((
    لذا نرجو منك ان تنتبه إلينا جيدا يا سعد حيث أن المسألة المطروحة للحوار قد تكون أكبر من عقلك وقدراتك يا ابا عثمان ما دمت لا ترجع للشرع العظيم في مسألة جواز الخروج من عدمه!

    ففرق كبيرٌ جدا بين ( شرعية النظام ) وبين ( شرعية الخروج ) حيث أن تقرير الخروج من عدمه يحسمه ( الشرعُ الحكيم ) وليس فساد النظام أو كفره.

    والخروج على النظام هي من المسائل الخطيرة والفتن العظيمة التي قد تأتي على الأخضر واليابس وتُضيع مقاصد الشريعة التي أمر الإسلام بحفظها ورعايتها والجهادُ عملٌ اسلامي بل عبادة لله عزوجل فلا يصح ان تنحرف هذه العبادة.

    لذا لا يستخفنك يا سعد الفقيه هذا الإعلام الملعون
    مصريا كان ام قطريا تونسيا أم ليبيا فرنسيا أو أمريكيا

    لأن المراد هو فتنة الأمة واشعالها وتضييع أمنها وتدميرها
    لذا نقول أن المصلحة الشرعية هي الفيصل وهي الحاكمة في هذه الأمور وعلى هذا الأمر وبهذه النقطة ( المفصلية) فلنستكمل الحوار الذي بدأته معك بالتنويه عليها ولكنك استهزأت بمقدمة الحوار وأسميتها ( محاضرة مبعثرة!! (
    لذا السؤال المفصلي بطريقة نظنك تفهمها جيداً هو :

    هل لديكم حجة شرعية واحدة صحيحة ومؤيدة على شرعية الخروج على النظام؟

    اخوكم ابوعمر المليفي

  • الفقيه : حسنا إذا كان النظام غير شرعي فلم يكن هناك دخول في البيعة حتى يكون هناك خروج. أي تحرك هو لإقامة الإمامة الشرعية وليس خروجا

 

  • المليفي : ومنذ متى كانت البيعة يا سعد الفقيه للحاكم ( المتغلب أو غير المتغلب ) هي حق متاح لكل الناس ولكل من هب ودب من أمثالك وأمثالي؟!
    ونحن لا نسخر منك أو من أنفسنا
    حيث ان الذي نتحدث عنه ونؤصله بين أيدينا هو دين الله تعالى والمشترط فيه بيعة أهل الحلِ والعقد فقط في أي بلد يطلب منهم بيعة لحاكمهم.

    وعلى هذا كانت سنة النبي جارية وعلى من جاء من بعده إلى أن رفع الله الخلافة عن بني عثمان
    فمثلا: لو بايع ابوك وعمُك وكانا من أهل الحل والعقد
    ثــم أبيت أنت وتمردت بسبب ثقافتك ورأيك في نفسك وافترضت متوهما دخولاً بالبيعة وقلت ( ليس لي دخول فلذلك ليس لي خروجاً من بيعتهم  (
    وهذا معناه أنك تُشهِد على نفسك بأنك لست من أهل الدخول فضلا عن الخروج لو كنت تعقل ما تقول!
    وعلى هذا : فإن صدر منك فعلٌ يعني ( شق عصا الطاعة ) فسوف تستتاب منه فإن أبيت فدمك يصبح هدراً وتموت ميتة جاهلية..
  • وتوضيح ذلك أنك خالفت اجماعاً لأهل الحلِ والعقد المناطُ بهم وحدهم هذا الأمر أمام الله عزوجل
    وهذا هو الحكم الشرعي الذي دلت عليه النصوص الشرعية وسارت عليه الأمة بعلمائها  وفضلائها قد لا يرضي كل أحد من العوام أو المغرورين ما دام أنهم ليسوا من أهل الحل والعقد
    بل لو أن أحدا من أهل الحل والعقد خالف إجماع نظرائه من أهل الحلِ والعقد فلا عبرة بخلافه
    ومنه تفهم قول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (( إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخِر منها )) انتبه بكسر الخاء !!

    لأن الهدف سلامة الدماء والاعراض والأموال وأمن السبل.
    ولهذا شرعت اقامة الخلافه في الاسلام ومن هذا الحكم تفهم أيضا من أين قال سيدنا عمر الفاروق رضي الله عنه بقتل  - واهدار دم الستة المرشحين للخلافة من بعده إذا لم يتفقوا على واحد منهم وانتبه فلقد صدر الأمر بالقتل من أورع الناس في عصره  حال خاتمته !
     
  • واذا اردنا أن نطبق هذا الكلام أي نتكلم عملياً فليس لك يا سعد الفقيه من سبيلٍ تطرقه لتغيير النظام إلا من خلال أهل الحلِ والعقد.
    وعلى هذا فليس لك شرعا أي حقٍ فيما تقوم به الآن من تعريض المسلمين للفتن والبلاءات لأنه حتى الحاكم المتغلب الظالم لا يستغني عن بيعة أهل الحل والعقد وعلى هذا سار الطغاة وغير الطغاة من بني العباس وغيرهم وسواء يا سعد الفقيه أقصدت الإفساد أم لم تقصده  فأنت آثم ثم ضامن لزاماً وضامن (( أي لا تستطيع أن تتـنصل من أثر سفك الدماء واتلاف الأموال وتضييع السبل وأمن الناس في الحياة الدنيا  
  •  فتأمل يا سعد فيما نقول لك ونحن نحب لك ما تحبه لنفسك والمؤمن مرآةٌ لأخيه ومعينه إذا ما ظلَمَ أو ظُــلِــمَ كما لا يخفاك
    فكُف عن التحريض والمغامرة .

    أخوكم ابوعمر محمد المليفي

 

الفقيه : افهم من كلامك انه رغم عــدم وجود إمامة شرعية فإن  السعي لإقامتها لا يجوز؟ هل فهمي صحيح؟

  

  • المليفي : نعم يا سعد الفقيه:

    لا يجوز إقامة الإمامة الشرعية لكل من هب ودب كما أسلفنا في توضيح ذلك بتغريدتنا السابقة حيث أن المعني بإقامتها هم أهل الحلِ والعقد
    وعدم الجواز يرجع لكون هذا الأمر (( ممتنع عقلا وشرعاً   ))
    ومثال على الممتنع ان يوبَّخ الكافر لعدم قيامه بالنوافل!
    ومثال آخر : تكليف الزوج بإرضاع الأولاد !! حيث أن هذا الأمر ليس من اختصاصه البتة وان وافق عليه أو رضي به بحجة حنانه الزائدة وجب اتهامه!
    ولا يجوز طبعا لأنه ممتنع!
     
  • ونستطيع أن نفكر بالبساطة التي تفكر فيها فنقول لك : هل يجوز أن يأمر باراك أوباما حاكم أي دولة عربية شعبها مسلم بأن يُحكّم الشرع فيهم!؟
    فإن صدر من أوباما هذا الأمر فقد وجب اتهامه .. تماما كما لو أمر ابليس بالصلاة !
    ودونك أيضا المساجد المفتوحة بالعالم الإسلامي تصلي فيها الناس وهي صادرة من أوامر حكومات كافرة لا ولاية لها شرعية على المسلمين ومع ذلك لا تستطيع انت ومن هو اكبر منك أو اصغر أن يفتي بحرمة الصلاةِ فيها ولو صلى الناس فيها فلا فضل للكافر الآمر ببنائها.. فلا تلازم بين من بناها او حث على الصلاة فيها وبين الصلاة فيها.
    فهذا هو معنى ممتنع .
  • ولما كان الأمرُ بيد أهل الحل والعقد وحدهم دون غيرهم .. لم يصح أن يدعى إلى تحكيم الشرع من دونهم فإن كنت مخاطبا وناصحا ومبرئاً ذمتك في المطالبة بالإمامة الشرعية وجاداً في هذه المطالبة فإن سبيلها واحد وهو أن تولي وجهك شطر أهل الحل والعقد حيثما كانوا في المملكة السعودية أو غيرها فهم المعنيون بخطابك وليس عوام الناس وضعافهم والعوام كما لا يخفى عليك هوام وجمهرتهم غوغاء .
    فكيف اذا حرضناهم وكتبنا لهم من ربوع لندن الطريقة المثلى عندك لإهلاكهم   !
    وبعد هذا التوضيح (( للمتنع )) هل يسعُك غير ذلك؟
  •  
  •   الفقيه : حسنا: وبناء على ذلك أنت ترى أننا نتوقف عن السعي لإنشاء الإمامة الشرعية لأن أي سعي من قبل "غير المؤهلين" محرم، هل فهمي صحيح؟

 

  • المليفي : نعم فهمك صحيح يا سعد الفقيه ونحمد الله أن فُتح عليك وأنت جراح وطبيب وقطعاً تُفرق بين عملك كجراح في  غرفة العمليات وبين عمل حارس البوابة الرئيسة للمستشفى!

  •  الفقيه : لم يبق يا المليفي إلا أن تقول لا يجوز التحرك لإنشاء الإمامة الشرعية إلا بعد ظهور المهدي! يا يا ليت تضع لنا الدليل ما دمت تصل لحد التحريم
  •  
  •  المليفي : نحن لم نقل ما أوردتهُ في اعتراضك . . ولم نتهكم عليك !
    فأنت يا سعد الفقيه تفترض شيئاً وتطالبنا نحن بالدليل عليه ..
    نحن نقول لك كلاماً واضحاً وشرعياً .. بأن عمل أهل الحلِ والعقد
    أشرف وأجل وأكرم من عملك ومن
     (غلّك ) على آل سعود المغلف بطلب المصلحة الشرعية..

    ولقد طالبناك بالإجابة على عددٍ غير قليل من الأسئلة ( تصريحاً وتلميحاً وبالإشارة وبالعبارة ) ومع هذا صرفت النظر عن الإجابات وكأنك لم تُسأل .
  • ثم فجأة تفتّق ذهنك عن خُرافة من خرافات الرافضة .. أي يعطّل كل العمل الشرعي حتى يخرج المهدي ثم تطالبنا بالدليل على ذلك !! ؟
    يا سعد : أنت تفهم ما قلناه لك أم لا تفهم؟؟
    واسمح لنا فلقد ألجأتنا إلى هذا السؤال ولا نريده..
    ثم أهكذا تحاور كل من اختلف معك!!؟
    أم تنتهج هذا الأسلوب الملتوي الذي لا يليق بك ولا بي ولا بالموضوع المطروح فقط معي شخصيا !!

    فأرجو الإجابة؟؟

    محمد المليفي ابوعمر

 

  • الفقيه .. عمل حاله زعلان !! ولذلك سكت ولم يرد لعدة أيام!! وكانت أفضل طريقة للهروب من النقاش.. فهو في قمة الزعل!!

ولما رأينا منه السكوت الفاضح لمستواه العلمي والصمت المطبق .. فما كان منا إلا أن ختمنا النقاش معه أمام عشرات الآلاف من المتابعين بهذه الخاتمة في النقاش :

 

 لقد سألناك يا د. سعد الفقيه أسئلة شرعية كثيرة وانتظرنا مع الآلاف الذين يتابعوننا أن ترد عليها ولكنك لم ترد !!

وربما من الصعب عليك كطبيب وغير متخصص بالعلوم الشرعية أن تجيب عليها لذا دعنا نساعدك في الإجابة عليها .. وعساك أن تنتبه للظلم العظيم والجهل الخطير الذي أوقعت نفسك فيه وتريد مِمن لا علم له ولا دراية بالشرع أن يتبعوك فيما ضللت فيه وتريد توريطهم بجهلك - أو بشخصانيتك وعنادك للحق الذي تقرأه - وتضييع حياة الشعب السعودي وأمنه ثم تسليم المملكة السعودية للدول العظمى - كما ترى ما يحدث أمام العالم الإسلامي اجمع في ليبيا - وكل هذا بحجة إنقاذهم من ظُلم النظام السعودي!
فيا لهذا المنطق المتهافت !!

أولا : زعمك في أن ما تقوم به من تثوير الشعب السعودي وتأجيجه لكي يلحق بربيع "الغوغاء" العربية ويخلع النظام السعودي
هو أن عملك هذا هو من باب ( السعي لإنشاء الإمامة الشرعية ) كما قلت

وعفوا يا سعادة الطبيب فلقد فاتك بأن علماء الإسلام قد أجمعوا على أن مهمة إقامة"الإمامة الشرعية" هو واجب كفائي
وبما أنه واجب كفائي فلا يخاطَب به كل من هبَّ ودبْ لذا فإن دعوتك العُزل من الشعب السعودي أجمع إلى القيام بما يسمى مظاهرات أو اعتصامات أو ثورات لن يجعلَ منهم  أهل كفايةٍ ، وإذا انصرف همٌّك ووهمك إلى الدلالة اللغوية لكلمة " كفايه " - وهو باطلٌ بالقطع - فلن يجعل منهم أهل حلٍّ وعقد من المؤهلين الذين فرض الله عليهم  ( السعي لإنشاء الإمامه الشرعية)!!
وما غير ذلك فتصبح مسألةَ باطلٍ مبالغٍ فيها ولا تسلم من الهوى .. دع عنك المفاسد المرعبة من ورائها.

وننوه بشدة : إلى أنه قد يتبادر لذهن البعض من "هواة المتكلمين" بهذا الشأن العظيم أنه من أهلِ الكفاية في ذلك الأمر الجلل.
لذا يسمح لنفسه ولكل التافهين ممن ليس لهم من العلم الشرعي أدنى نصيب ويباركون له جرأته
 (  الموهومة ) ويطبلون له سعيه من  "مكان بعيد " . كحال الرافضه في لندن وأوليائهم المفسدين في البحرين ولا يقول أحد من أهل العقل أن أولئك من أهل الإسلام فضلا عن "الكفايه "  !!
أما أصحابنا -هداهم الله- فباعتقادهم أو هكذا جعلهم يعتقدون أنه من أهل " الكفاية
لذا لا بد بأن ندمغ هذا الاعتقاد الباطل ونوضح لهم بأن المقصود قطعاً بقول العلماء قاطبة في تعريف أهل الكفاية الذين يحق لهم بل يجب عليهم القيام بمهمة ( الإمامة الشرعية ) هم :
أهل الاختصاص من العلماء
-
أهل الديانة- المشهود لهم بالخيرية في ذلك أي هم ( أهل الحلِ والعقد ) وليس
أهل (الغلِ والحقد)!

ومما يجدر التنويه به أيضا هو أن العلماء اشترطوا في الشروط المتوافرة لأهل الحلِ والعقد هو أن يكون أهل الحل والعقد في أي بلدٍ مـــا مِـن أهل البلد وليسوا من خارجه!

وقطعا ليس منهم من يعيش خارج البلد ثم يرى نفسه ( يـسُــدُ مَــسَد أهل الكِفايه   )   !
ذلك أنَّ إعمال العقل والجوارح ابتغاء مرضاة الله عز وجل مقيدٌ: بالضوابط العلمية لفهم النصوص

ومقيدٌ: بفهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم للنصوص وتطبيقه لها

وبعدُ، فهذا توضيح للأسئلة الكثيرة التي أُلقيت على الدكتور سعد الفقيه
وعجز عن الإجابة عليها أو ربما تعاجز ولقد قمنا بالتبرع بإجابتها عنه لثلاثة أسباب
أولاً: لأن محبتنا لكل مسلم  - وبالأخص د. سعد - هي فرض شرعي علينا وحقُّ له - فلا نماري فيه - كما هي محبته لنا ويجمعنا كمسلمين محبةٌ ربنا - سبحانه وتعالى- ومحبة شرعه المنزّل .
ثانياً: أنَّ ما تعلمناه وعلمناه  - ومعنا أخونا د.سعد - من العقيدة في شرعنا يلزمنا بتذكيره
وتوضيح هذه المشكلات التي ربما أشكلت عليه وهو الطبيب المتخصص بالجراحة .

ثالثاً: تفعيل حديث المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ) ونصرُنَـــــا لأخينا المكرم سعد الفقيه ظالما بأن نأخذ على يده ونمنعه من ظُلم نفسه وإهلاك المغررين بهِ.
وفي حال أراد استكمال النقاش .. فحيهلا بهِ ونسأل الله التوفيق والسداد .


أخوكم
الباحث الشرعي بوزارة الأوقاف
الكاتب محمد المليفي

 تويتر :  @m_f7

 

للأعلى m_f7@ :
إضافة تعليق:
الإسم:
التعليق:
يرجى إدخال العدد التالي:
   
 



قراءة التعليقات:
اصلاحي وعقب مقالك تأثرت وصرت انبطاحي
اكثرين من عشرين سنة اتابع سعد الفقيه عمري ماقلت لشخص ناقش سعد الفقيه جزاك الله خير لكن بقولها لك جزاك الله خير ورفع قدرك ورزقك بصيرة الانبياء والصالحين نسفت قناعات كثيرة في داخلي
 
بلا شك لكنك في الاساس بقصد او بغير قصد لم توفر لي سكن ولم توفر لابني علاج ولم تعطيني راتبا يكفيني الذل والفاقه
 
ولم تسلفلت شارع بيتنا ولم ترحم ضعف ابوي ليسمح له بالعلاج على نفقه الدوله في امريكا
 
ولم توفر لي حياة كريمة ولم ولم ولم ولم ولم بالالاف اخي الكريم سعد الفقيه 99% من كلامه حول احتياج المسلم السعودي
 
ولا يريد الناس سوى حياة كريمة وسعد الفقيه حتى وان كان مثلما ذكرت يبقى هو الشخص الوحيد القادر على ظبط المقهورين ومواساتهم وبعث الامل في نفوسهم لهذا اصبح الناس يكرهون الحكومة ويحبون سعد الفقيه
 

bda7_1
توقعت أني سأجد هنا تصادم هائل للعقول الجباره
 
 ولكن وليس مع للأسف لم أجد سوى المليفي حاملاً سيف الحكمه والمنطق والفكر النّيّر يفلق به الحجر
 
 ووجدت أيضاً خيالاً لسعد الفقيه الله يهديه وكأنه تضائل حتى كاد لا يُرى
 
لله درك يالمليفي

مساعد الطيار
ما قصرت يالمليفي بارك الله فيك فالحمدلله نامر في هذا البلد الطيب ان نتعبد الله وحده

بندر اللهيبي
قرأت المناقشة بدقة وتأملت هذا الحوار الجميل وتوصلت الى قناعة انك تنافق النظام الحاكم وتدعي خوفك على الشعب والبلد والجميع يرى البلد متجه الى هاوية ولم تتحدثوا او تقفوا في وجه اعداء الشعب من المتسلطين
 
بل للأسف اغلبكم يعمل بوظيفتين وظيفة محاضر ووظيفة كاتب تقارير كيدية في المدافعين عن مستقبل الامة
 
والذين سيحمونها من امثالكم الجاميين المهبطين والمرجفين في الارض. ان صدقت في خوفك على البلد اظهر في الاعلام وانتقد الداخلية وامارات المناطق وقرارات الملك وسياسة البلد الخارجية..
 
لن تستطيع لأنك مكلف وتقتات بعلمك على تعطيل الدين وتمكين الظالمين.
 

رهين الأماني
لقد كفيت و وفيت يا أيها الكاتب المبارك و ملاحظتي أن هناك تفصيل واسع في بعض النقاط لو اختصرت لكان أفضل بارك الله فيكم و في علمكم و السلام عليكم

ابو حمد
انا اقول لا داعي الى الكلام الذي لا داعي له يااخ ابو صالح الا اذا تبين من الطرف الاخر التكبر بايجابته زادك الله حرصا كما قال رسولنا محمد بن عبدالله صلوات ربي وسلامه عليه .

Adel
بارك الله فيك يا المليفي .. ونسأل الله أن يهدي الفقيه وأتباعه .. وأن يحفظ المملكة وبلاد المسلمين من كل سوء ..
 
ولا نقول بأنه لا يوجد ظلم عندنا بل نعترف به ولكن ليس بالحجم الذي يضخمه الفقيه واتباعه .. وجهة نظري :
 
لو صلح الشعب صلح الأمير وإن كان فاسقا ..
 
ارحموا المسلمين فالخطر محدق بهم من الغرب والروافض ، واتحدوا وعودوا صفا واحدا (مؤمنون) ..

الحربي
دعك من سعد الفقيه واتمنى ان تضع جميع هذة الاسئلة وتطرحها على الشيخ الدكتور محمد المسعري وتناقشه بها فهو باحث ومؤلف ومفكر اسلامي ومؤصل باذن الله وانت اعلم به مني.. تحياتي لك

خريجة شريعه
النقاش منك كان فيه سرد وحشو وأرتكزت على ماتحفظ ولم تكن الفكرة واضحة في نقاشك ,وهو أستطاع تلخيص فكرتك بتغريدة من 140 حرف ..أن عدتم مرة أخرى لخص كما فعل ..
وهو لدية فكرة واضحة ناضل من أجلها ويؤمن بها لذلك يكون أصدق ..أما نحن الحق أننا عاجزون عن إنكار الظلم..الشعب يريد العدالة والمساواة حتى لو حكم آل سعود ألف سنة ..
ومعشر العلماء لاينصحون بل يدندنون حول كتب التراث ويداهنون ..
لو كان سعد الفقيه عربي وليس سعودي ربما تعاطفنا معه أكثر لكن نحن تعودنا على الصمت ونرفض من يحرك الراكد بفكرة ثورية ..نحن نريد العدالة لا تغيير نظام قائم وهو فكرته الأساسية كانت كذلك ..
لكنهم (الطرفين ) لجو في عتو ونفور ..يجب أن نفرق بين حب الوطن وإنكار الظلم ..حدثني عن رجل واحد ,,واحد فقط أنكر الظلم على رؤوس الاشهاد ويعيش بين ظهرانينا ..التعريض بالقول لن نصل معه إلى حل, مشاكل المواطنين تحتاج شخص يصرخ بمطالبهم ..